x
x
  
العدد 10782 الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 الموافق 7 صفر 1440
Al Ayam

الأيام - محليات

العدد 7920 الخميس 16 ديسمبر 2010 الموافق 10 محرم 1431هـ
  • كلـــمة ولاء ووفــــاء

رابط مختصر
 

أكتب هذه الكلمات بوصفي مواطناً بحرينياً يعتز بالانتماء إلى وطنه مملكة البحرين، ويفخر بالولاء لمليكه المفدى صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، ويرفع رأسه عالياً بما تحقق للبحرين الغالية من إنجازات ومكتسبات حضارية وتنموية كبيرة وكثيرة، وما وصلت إليه من نمو وتقدم وازدهار وما تنعم به من رفعة وعزة وأمن واستقرار، وذلك كله بفضل الله وتوفيقه ومنته وكرمه، وبحكمة القائد المفدى أعزة الله وسدد على طريق الخير والحق خطاه. إنها كلمة حق، وإنها تحية للوطن ولقائد الوطن وللشعب البحريني كله، في مناسبة من اغلى المناسبات، وأكثرها مدعاة للفخر والاعتزاز. إنني من الجيل الذي نشأ وترعرع في بحرين العز والمهابة، وقد شهدتُ بلادي تنمو وتتقدم وتنهض وترتقي إلى أعلى مراقي التقدم والرقي والمجد والسؤدد، وتأخذ مكانها اللائق بها بين الدول الشقيقة والصديقة. وكانت سواعد أبناء البحرين وبناتها تتماسك وتتلاقى وتجتمع على الخير والعطاء وتعلي البناء وترفع رايات العز والشموخ والاباء، ونحن - جميعا - نسير خلف قيادتنا الرشيدة، من اصحاب العظمة والسمو امراء آل خليفة الكرام أعزهم الله وقد ورثوا المجد التليد كابراً عن كابر، وكانت لهم الأيادي البيضاء والبصمات الواضحة على تاريخ هذا الوطن العزيز ومنجزاته ومكتسباته التي عم خيرها الجميع وينعم بها الجميع، عدلاً وحقاً ومساواة وتكافؤاً في الفرص وتقديراً لعطاء المخلصين الأوفياء. ان فضل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، ودوره العظيم، وجهده الكريم في سبيل هذا الوطن وشعبه الأبي الوفي، هو ما لا يمكن لمنصف أن يتجاهله ولا لعاقل ان ينكره، ولا لمخلص لوطنه أن يجحده. ويتصل بذلك كله، ما يتمتع به جلالته من قدرة وحكمة ورؤية عميقة ونظر ثاقب، وقد انعكس هذا كله على عطائه الغزير لوطنه وشعبه، وقيادته لسفينة البحرين ليوصلها إلى شاطئ الأمن والامان والاستقرار، وليجعل الجميع ينعمون بما تحقق وما ينمو كل يوم، من إنجازات ومكاسب، وما يعترف به القاصي والداني للبحرين في عهد جلالته الزاهر الميمون من الخير والتقدم والنهوض وما تتسم به من تألق وحضور لائق كريم بين دول المنطقة والعالم. وقد تسنى لصاحب الجلالة حفظه الله ورعاه ان يرسخ أركان الدولة وركائزها ويعزز الديمقراطية وينشر مظله الخير ويعظم الحريات العامة وأن يصون حقوق الإنسان، ليأكد بذلك دولة القانون والحق والعدل والمؤسسات، هذا ما جعل البحرين محط انظار الجميع دولاً وشعوباً، وما أعطاها هذه المكانة المتميزة بين شقيقاتها ومختلف دول العالم. واذا كنت أعزو الفضل لقيادة جلالته وحكمته وريادته، فلأنني أدرك أن جلالته آمن بالمشاركة الشعبية في صنع القرارات، واتخذ الديمقراطية نهجاً للعمل والحياة، وحفظ حقوق الإنسان وكرامته، ونظم جلالته شؤون الدولة بكل ما يتميز به من صفات وقدرات في قيادة الرجال وحفزهم على العطاء والبناء، وماهو إلا الربان الماهر الذي يستطيع ان ينحو بسفينة الوطن في الاتجاه الصحيح لخدمة أبنائه، والحفاظ على مواقعهم المتقدمة في ميدان الحياة الإنسانية. واذ أرفع الى صاحب الجلالة أسمى آيات التهنئة وأجمل التمنيات بحلول اعيادنا المباركة : ذكرى جلوس جلالته الميمون والعيد الوطني المجيد، فانني اعرب لجلالته عن أسمى مشاعر الحب والولاء والتقدير، واتمنى للجميع الخير والسعادة وللوطن الحبيب السمو والرفعة والتقدم والرقي.

المصدر: حمــود بـن عبدالله بن حمدآل خليفة




زائر
عدد الأحرف المتبقية
   =   

تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة
  إقرأ في عدد اليوم
  الأيام "واتساب"

المواضيع الأكثر قراءة

هل تؤيّد ما ذهبت له دراسة حديثة بأن انتاجية الموظّف البحريني 42 دقيقة فقط في «اليوم الواحد»؟

تصفح موقع الايام الجديد