x
x
  
العدد 10639 السبت 26 مايو 2018 الموافق 10 رمضان 1439
Al Ayam

الأيام - الأخيرة

العدد 7928 الجمعة 24 ديسمبر 2010 الموافق 18 محرم 1431هـ
  • في بحث أجرته دكتورة سعودية

  • المنطقة «الشرقية» حقل خصب للأمراض الوراثية

رابط مختصر
 

كشفت د. إيمان حمود الشيخ الأستاذ المشارك بكلية الطب. جامعة الدمام ومديرة المختبرات الطبية بمستشفى الملك فهد الجامعي أن المنطقة الشرقية تعتبر حقلاً «خصباً» للعديد من الأمراض الوراثية وخاصة أمراض تكسر الدم والتي يعتقد أنها نشأت في المنطقة بسبب الحماية التي يحصل عليها حاملو المرض ضد الملاريا حيث انتشر وباء الملاريا في واحات الشرقية قديماً، جاء ذلك خلال تقديم نتائج بحثها المهم عن أمراض الدم الوراثية بالمنطقة الشرقية أثناء لقاء الجمعية السعودية لأمراض الدم التاسع بالمنطقة الشرقية، وذكرت د. إيمان بأن مرض فقر الدم المنجلي في المنطقة يلقى اهتماماً «عالمياً» كونه يختلف عن المناطق الأخرى في أفريقيا وأمريكا وأوروبا. ويتطرق البحث إلى كشف بعض العوامل التي تؤثر على فقر الدم المنجلي في الشرقية ومنها «اعتلالات الثلاسيميا ألفا وبيتا والتي تنتشر بشكل كبير أيضاً» في المنطقة، ويتكون فريق البحث الذي يشمل أكثر من 425 شخصاً بين مرضى وأصحاء ويتطلب تحليلاً «جينياً مطولاً» من طاقم من الباحثين المختصين برئاسة د. إيمان بنت حمود الشيخ. أستاذ مشارك علم أمراض الدم بكلية الطب ود. عواطف بنت نافع النافع استشارية أمراض الدم في جامعة الدمام بالإضافة إلى استشاريي أمراض الدم من مستشفى القطيف المركزي د. إبراهيم الدبوس ود.علي الجامع وستناقش نتائج البحث خلال المؤتمر المقام بفندق المريديان بالخبر في الفترة الواقعة من 22 وحتى 24/12/2010. وأضافت د. الشيخ أن من أهم توصيات القائمين على البحث إبراز حاجة المنطقة الملحة لوجود مركز وطني لتشخيص الأمراض الوراثية في الشرقية ونظام تسجيل مركزي للأمراض وتواصل مستمر بين الجهات المختلفة الصحية سواء التشخيصية والعلاجية مع الجهات الوطنية والمراكز والجمعيات التي تمثل المرضى وذلك لتطوير الخدمات الخاصة لهذه المشكلة الصحية المهمة. كشفت د. إيمان حمود الشيخ الأستاذ المشارك بكلية الطب. جامعة الدمام ومديرة المختبرات الطبية بمستشفى الملك فهد الجامعي أن المنطقة الشرقية تعتبر حقلاً «خصباً» للعديد من الأمراض الوراثية وخاصة أمراض تكسر الدم والتي يعتقد أنها نشأت في المنطقة بسبب الحماية التي يحصل عليها حاملو المرض ضد الملاريا حيث انتشر وباء الملاريا في واحات الشرقية قديماً، جاء ذلك خلال تقديم نتائج بحثها المهم عن أمراض الدم الوراثية بالمنطقة الشرقية أثناء لقاء الجمعية السعودية لأمراض الدم التاسع بالمنطقة الشرقية، وذكرت د. إيمان بأن مرض فقر الدم المنجلي في المنطقة يلقى اهتماماً «عالمياً» كونه يختلف عن المناطق الأخرى في أفريقيا وأمريكا وأوروبا. ويتطرق البحث إلى كشف بعض العوامل التي تؤثر على فقر الدم المنجلي في الشرقية ومنها «اعتلالات الثلاسيميا ألفا وبيتا والتي تنتشر بشكل كبير أيضاً» في المنطقة، ويتكون فريق البحث الذي يشمل أكثر من 425 شخصاً بين مرضى وأصحاء ويتطلب تحليلاً «جينياً مطولاً» من طاقم من الباحثين المختصين برئاسة د. إيمان بنت حمود الشيخ. أستاذ مشارك علم أمراض الدم بكلية الطب ود. عواطف بنت نافع النافع استشارية أمراض الدم في جامعة الدمام بالإضافة إلى استشاريي أمراض الدم من مستشفى القطيف المركزي د. إبراهيم الدبوس ود.علي الجامع وستناقش نتائج البحث خلال المؤتمر المقام بفندق المريديان بالخبر في الفترة الواقعة من 22 وحتى 24/12/2010. وأضافت د. الشيخ أن من أهم توصيات القائمين على البحث إبراز حاجة المنطقة الملحة لوجود مركز وطني لتشخيص الأمراض الوراثية في الشرقية ونظام تسجيل مركزي للأمراض وتواصل مستمر بين الجهات المختلفة الصحية سواء التشخيصية والعلاجية مع الجهات الوطنية والمراكز والجمعيات التي تمثل المرضى وذلك لتطوير الخدمات الخاصة لهذه المشكلة الصحية المهمة.





زائر
عدد الأحرف المتبقية
   =   

تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة
  إقرأ في عدد اليوم
  الأيام "واتساب"

المواضيع الأكثر قراءة

هل تؤيّد ما ذهبت له دراسة حديثة بأن انتاجية الموظّف البحريني 42 دقيقة فقط في «اليوم الواحد»؟

تصفح موقع الايام الجديد