x
x
  
العدد 10639 السبت 26 مايو 2018 الموافق 10 رمضان 1439
Al Ayam

الأيام - الاولى

العدد 7921 الجمعة 17 ديسمبر 2010 الموافق 11 محرم 1431هـ
  • إلزام مشاريع الجزر المستقبلية بتخصيص %50 من واجهاتها البحرية للعامة

  • الانتهاء من المخطط الاستراتيجي الهيكلي في منتصف العام المقبل

رابط مختصر
 

توقعت مصادر بوزارة شؤون البلديات والتخطيط العمراني بأن الانتهاء من المخطط الاستراتيجي الهيكلي منتصف العام المقبل، والذي بموجبه يتم تحديد احتياجات المملكة حتى عام 2030. وأشارت المصادر إلى أن إنجاز المخطط التفصيلي للأراضي على المستوى الوطني يشكل دعامة أساسية لرسم مستقبل المملكة عمرانياً، مشيرة إلى أن أهم محاور المخطط تطوير وإعمار القرى والمناطق الحضرية القائمة، بغية رفع مستوى البيئة العمرانية لهذه المناطق وتنمية القيمة العقارية للعمران بالمملكة عن طريق تجديد الوضع الإنشائي لهذه الثروة وتقديم نوعيات معاصرة من استخدامات الأراضي تتفق مع التوجه العام للحكومة لتمهيد الأرضية لاستقطاب الاستثمارات المناسبة لكل منطقة من مناطق المملكة. وبينت المصادر بأن مهمة إنجاز المخطط التفصيلي للأراضي تمر عبر مرحلة إعداد المخططات الطبيعية لكل منطقة وقرية على حدة، وذلك بتكثيف الجهود بين الجهات المعنية بالتخطيط وتكليف مكاتب التخطيط الاستشارية والتنسيق مع المجالس البلدية والجهات المعنية الأخرى لاستقراء الآراء والوصول على نتائج عملية عبر وضع جميع المتطلبات ضمن هذه المخططات لتكون شاملة وعملية وقابلة للتنفيذ. وقالت الوزارة ستلزم مشاريع الجزر المستقبلية بتخصيص50% من واجهاتها البحرية للعامة وذلك ضمن خطة استراتيجية تقوم بها لتوفير السواحل والمتنزهات العامة للمواطنين. وذكرت المصادر بأن هناك العديد من السواحل والمتنزهات تعمل على توفيرها الوزارة لتكون سواحل عامة للمواطنين، وذلك عبر المخطط الاستراتيجي الهيكلي الذي تقوم به الوزارة وبالتعاون مع شركة اتكنز. وأوضحت أن مجلس الوزراء اعتمد المخطط الوطني الاستراتيجي كمرجع أساسي لجميع أوجه التنمية في المملكة، وبأخذ محدودية مساحة الأرض بالاعتبار وكذلك تزايد السكان، وملاحظة الثقافة السكنية السائدة لدى قطاعات كبيرة من المواطنين والمقيمين، فإنه أصبح من اللازم المسارعة بتنفيذ المرحلة الأساسية التالية وهي إنجاز المخطط التفصيلي للأراضي على المستوى الوطني وذلك بما يواكب المعطيات الإحصائية وإسقاطاتها المستقبلية لإتاحة الفرصة للتخطيط التنموي الشامل والذي يقف الاقتصاد على قمة هرمه معتمداً على خطة اقتصادية غير نفطية، تنوع من مصادر الدخل وتخلق فرصاً صناعية ومالية وسياحية واستثمارية تجعل من البحرين مركزاً جاذباً للاستثمار المحلي والعالمي.

المصدر: كتب - مصطفى نورالدين:




زائر
عدد الأحرف المتبقية
   =   

تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة
  إقرأ في عدد اليوم
  الأيام "واتساب"

المواضيع الأكثر قراءة

هل تؤيّد ما ذهبت له دراسة حديثة بأن انتاجية الموظّف البحريني 42 دقيقة فقط في «اليوم الواحد»؟

تصفح موقع الايام الجديد