x
x
  
العدد 10971 الثلاثاء 23 أبريل 2019 الموافق 18 شعبان 1440
Al Ayam

مقالات - الرياضي

العدد 10942 الاثنين 25 مارس 2019 الموافق 18 رجب 1440
 
 

ماذا يعني أن تستضيف مملكة البحرين وعلى مدار خمسة عشر عامًا حدثًا رياضيًا عالميًا بارزًا، مثل سباقات «فورمولا 1»، وما مدى تأثير مردوده المعنوي على مفهوم «القوة الناعمة Soft Power»، الذي يتكامل بين مختلف القطاعات السياحية والثقافية والإعلامية الأخرى، ويعكس وما نريد إيصاله للعالم من رسائل، ومن سمعة ذائعة، عن دولة حديثة نامية؟ لقد صاغ مفهوم «القوة الناعمة» جوزيف ناي من جامعة هارفارد في تسعينيات القرن الماضي لوصف النفوذ الذي تمارسه الآداب والثقافة والفنون وحتى الرياضة على الجذب الانفعالي والتأثير المعنوي.
ونستطيع تقصي أكثر من أثر إيجابي لسباق «الفورمولا 1» الذي تستضيفه حلبة البحرين الدولية «موطن رياضة السيارات في الشرق الأوسط» منذ 2004، ونحن نرى اهتمام الصحافة الرياضية العالمية، وحسابات الشخصيات الرياضية على وسائل التواصل الاجتماعي كون هذا سباق «الفورمولا 1»، يعد ثالث أهم حدث شعبي رياضي في العالم بعد كأس العالم لكرة القدم والأولمبياد، حيث تشير الإحصائيات إلى أن 1 من كل 12 شخصًا حول العالم يشاهدون السباق. فحضور أبطال هذه السباقات الأكثر شهرة ومتابعة في رياضة السيارات، يساهم في الترويج الخارجي لمملكتنا، ليس فقط فيما يتعلق بالصناعة الرياضية -إن جاز لي التعبير- وإنما بعديد الصناعات السياحية والثقافية والترفيهية التي تشكل محورًا لقصص الإعلام الدولي. لذلك لم يعد سباق «الفورمولا 1» فقط مجرد رياضة تمتع مئات الملايين حول العالم وينتهي تأثيرها بمجرد انتهاء السباق، وإنما تحول هذا السباق الى عامل مهم للترويج عن البحرين ثقافيًا، وإعلاميًا، وسياحيًا، وعنصرًا أساسيًا من عناصر القوة الناعمة للمملكة.
إن سباق «جائزة البحرين الكبرى لطيران الخليج للفورمولا 1» والمقرر إقامته هذا العام 2019 خلال نهاية هذا الأسبوع وتحديدا من يوم الخميس 28 حتى 31 مارس الجاري، يجتذب حركة سياحية لافتة، ويعد جزءًا من برامج الوزارات والهيئات الحكومية، والشركات الخاصة، وهذا يشجع الضيوف والسياح على مشاهدة تصميم واتساع وجماليات حلبة البحرين الدولية، واكتشاف الخريطة السياحية والثقافية الترفيهية في مملكة البحرين، فالأيام الثلاثة التي يتابع فيها ضيوف المملكة والسياح مراحل السباق تطيل مكوثهم، وتحفزهم على استثمار وقتهم في كثير من المواقع والفعاليات السياحية والثقافية البارزة في المملكة، هذا إضافة إلى حزمة الفعاليات الترفيهية للحلبة والتي تشمل مجموعة مختارة بعناية من أشهر الفنانين الموسيقيين ونخبة من نجوم الغناء في العالم، إلى جانب جدول حافل من فعاليات الترفيه العائلية.
لا شك أن جائزة البحرين الكبرى للفورمولا 1 حققت نجاحًا كبيرًا جدًا انعكست نتائجه بصورة كبيرة على الاقتصاد الوطني وذلك يعود للاهتمام الكبير الذي يبذله صاحب السمو الملكي الامير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء، حيث ساهم سباق الفورمولا 1 بالاقتصاد الوطني بمئات الملايين من الدنانير، من خلال بيع التذاكر والرسوم التشغيلية للسيارات ورسوم الحلبة والفنادق والمطاعم والمواصلات والخدمات المرافقة، ومن المتوقع أن تزداد القيمة المباشرة وغير المباشرة لهذا السباق في المستقبل في حال تنفيذ المشاريع الاستثمارية المقترحة.
لقد ساهم نجاح استضافة مملكة البحرين لسباق الفورمولا 1 على مدى السنوات الماضية، في جعل هذا السباق القوة الناعمة لمملكة البحرين التي عكست تقدم ونمو المملكة في كافة القطاعات، كما عكست قدرة المواطن البحريني وكفاءه التنظيمية، فهذا السباق عكس صورة حقيقية لتقدم الإنسان البحريني، كما ساهم في وضع المملكة على خارطة الرياضة العالمية وأثبت وجودها وجعلها محط أنظار كل العالم، وعزز من مكاسب المملكة المتنوعة وتواجدها البارز على خارطة العالم الرياضية والثقافية والسياحية والإعلامية.
حياة تستمر.. ورؤى لا تغيب


زائر
عدد الأحرف المتبقية
   =   

تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة
  إقرأ في عدد اليوم
  الأيام "واتساب"

المواضيع الأكثر قراءة

هل تؤيّد ما ذهبت له دراسة حديثة بأن انتاجية الموظّف البحريني 42 دقيقة فقط في «اليوم الواحد»؟

تصفح موقع الايام الجديد