x
x
  
العدد 10819 الخميس 22 نوفمبر 2018 الموافق 14 ربيع الأول 1440
Al Ayam

مقالات - الرياضي

العدد 10782 الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 الموافق 7 صفر 1440
 
 

كغير العادة.. سأبدأ هذا المقال دون أي مقدمات.. فالإنجاز هنا يفرض نفسه بلا قيود وبلا حواجز. شيخ الشباب يتوج بطلاً للعالم، أو بالأحرى العالم يتوج به.
 في مجتمع الشباب ارتفعت التهنئات فخرًا بما حققه ملهمنا سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بعد فوزه بالذهب في كونا الأمريكية. الرجل الحديدي أنصف نفسه وأثبت بأنه حديدي بكل ما تحمله الكلمة من معنى. رياضي من الطراز الرفيع، عسكري وسياسي محنك، إداري تسبقه الإنجازات أينما حل، وقبل كل ذلك مواطن طموح.
عندما يرى الرياضي الشاب تحقيق سموه للقب العالمي سيسكنه الإلهام جبرًا، فالحلم شيء نعرفه ولكن الوصول إليه واقع يحتاج الى الكثير من الاجتهاد. من يتعذر بالظروف والضغوطات لعدم تحقيق أي إنجاز يجب أن يخجل من نفسه الآن، فسموه رغم كل الالتزامات والمشاغل عرف من أين تؤكل الكتف، وكيف يصل الى ما يريد بالعمل ليس بالكلام.
جميع الرياضيين الشباب يضعون سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة قدوة لهم لكن من دون عمل، وهنا يكمن الخطأ، فمن يريد أن يسير على خطى سموه يجب أن يلقي الأعذار والتبريرات عرض الحائط ويعمل على أن يصل الى هدفه ويحقق المستحيل.
في إحدى المقابلات التلفزيونية ذكر سموه أن الرياضيين الشباب يحتاجون الى رؤية الإنجازات على أرض الواقع، يحتاجون الى رؤية علم بلادهم يرفرف عاليًا على الصعيد العالمي، بهدف الإيمان بأنهم قادرون على ذلك، وها هو الآن يلهم الجميع ويوصل اليهم رسالة مفادها بأن البحريني قادر على وضع بصمته في جميع الميادين العالمية، متى ما عمل جاهدًا لتحقيق ذلك.


زائر
عدد الأحرف المتبقية
   =   

تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة
  إقرأ في عدد اليوم
  الأيام "واتساب"

المواضيع الأكثر قراءة

هل تؤيّد ما ذهبت له دراسة حديثة بأن انتاجية الموظّف البحريني 42 دقيقة فقط في «اليوم الواحد»؟

تصفح موقع الايام الجديد