x
x
  
العدد 10819 الخميس 22 نوفمبر 2018 الموافق 14 ربيع الأول 1440
Al Ayam

مقالات - الايام

العدد 10782 الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 الموافق 7 صفر 1440
 
 

الممثل القدير عبدالعزيز أحمد، واسمه الكامل هو «كامل عبدالعزيز أحمد سليمان أبوعلي» ولد في القاهرة في عام 1897 لأسرة بسيطة كان ربها يعمل موظفًا في الحكومة، وتوفي فيها في عام 1964. أجاد القيام بأدوار الأب الحنون كما في فيلمه الخالد «عائشة» (1953)، إذ أدى شخصية الثري يحيى بيه صابر الذي يتبنى عائشة (فاتن حمامة) لينقذها من براثن والدها المجرم مدبولي (زكي رستم) الذي يستخدمها في النشل، لكن يحيى بيه يتعرض للابتزاز من قبل مدبولي.
وعلى العكس من ذلك، أجاد فناننا دور الوالد الذي يقسو على ابنه كما في فيلم «إحنا التلامذة» (1959)، إذ يطرد ابنه عمر الشريف من المنزل دافعا إياه إلى الانحراف والإجرام. كما برع في ادوار الشر كدوره في فيلم «شاطئ الأسرار» (1958)، إذ يؤدي فيه شخصية زعيم العصابة الخفي.
من أعماله السينمائية الخالدة الأخرى فيلم «المجرم» (1957)، وفيه يعطف على الطفل المشرد «سليمان الجندي» ويرعاه حتى يكبر منقذًا إياه من تعسف وظلم والده الحقيقي «علي رشدي». وفي فيلم «أمير الانتقام» (1950) المأخوذ عن رواية «الكونت دي مونت كريستو» لألكسندر دوماس جسّد شخصية الشيخ فاضل صاحب المراكب الذي يدافع عن بحاره المظلوم حسن الهلالي (أنور وجدي). أما في فيلم «يوم من عمري» (1961) فيؤدي دور الحاج حنفي مالك العقار الذي يسكن فيه عبدالحليم حافظ وعبدالسلام النابلسي، فيقوم الأخير بوضع المخدر له في فنجان الشاي كي يسكته عن المطالبة بالايجار المتأخر. وفي فيلم «غني حرب» (1947) يظهر شابا من دون شوارب في دور قصير جدًا صديقا للنصاب فريد شوقي في أثناء حفلة راقصة.

 


من أدواره التي لا تنسى دور الرجل الطيب الشيخ صالح الذي يساعد في الحفاظ على ثروة أمينة رزق وابنتها زهيرة (فاتن حمامة) من تلاعب أخيها غير الشقيق محمود (محمود المليجي) في فيلم أموال اليتامى (1952). ودور يوسف الموظف المدمن على القمار الذي يقتل ولي نعمته تاجر القطن إسماعيل بيه (عبدالمجيد شكري) بدافع السرقة، ثم يقتل أحمد بيه صاحب صالة القمار (محمود المليجي) لأنه خدعه وسلبه كل أمواله، وذلك في فيلم عدالة السماء (1948). وفي فيلم المظلومة (1950) يؤدي دور ساعي البريد مرسي المحلاوي الذي يتبنى مع زوجته عائشة (زوزو نبيل) الطفل كمال الابن غير الشرعي للخادمة هند (عقيلة راتب) الذي يكبر فيجسد دوره وهو كبير الممثل كمال حسين.
من الامور التي لا يعرفها الكثيرون عن هذا الفنان القدير أنه كان نجما من نجوم المسرح المصري، ومخرجًا مسرحيًا، ومؤلفًا للأغاني. فقد مارس التمثيل في الفرق المسرحية الصغيرة وهو في العقد الثاني من عمره بينما كان يعمل موظفًا في بلدية الاسكندرية، قبل أن يصبح من نجوم فرقه الريحاني. في الأربعينات والخمسينات، مثل في فرقة سلامة حجازي وجورج أبيض وعبدالرحمن رشدي، وتنقل بين فرق الريحاني وفاطمة رشدي والكسار، ومثل في فرقه يوسف وهبي وقدم مسرحيات بنات الريف، زوجاتنا، زواج بلا حب، ابن الفلاح، الديكتاتور. وفي عام 1940 سافر مع فرقة فاطمة رشدي الى السودان، وقدم فيها مسرحيات حلمبوحة، ملكة الغابة، حماتك بتحبك، فائق لنفسك، جت سليمة، زهرة الحارة، شارع شبرا. كما قام بإخراج مسرحيات كلام في سرك، حماتي بوليس دولي، مع إيقاف التنفيذ، حاسب من دول، يا ريتني ما اتجوزت، عشم إبليس، أوعى تعكر دمك. والى جانب ما سبق، كتب عبدالعزيز أحمد أزجال أوبريت الباروكة، والعديد من المسرحيات في فرقة علي الكسار.
علاوة على كل ما سبق، شارك عبدالعزيز أحمد في أفلام غرام الأسياد، النغم الحزين، ارحم حبي، هارب من الحب، أنت حبيبي، جريمة حب، ودرب المهابيل، إني راحلة، آثار في الرمال، ليلة من عمري، الأرض الطيبة، فاعل خير، آمال، سلوا قلبي، من غير وداع، أشكي لمين، أنا الماضي، سيدة القطار، وكلها من أفلام الخمسينات. أما أهم أفلامه في الأربعينات فهو فيلم سي عمر الخالد من إنتاج عام 1941 إذ يؤدي فيه دور «كوارع» المتعاون مع ساطور (عبدالفتاح القصري) في أعمال النشل، فيورطان معهما الرجل الشريف الغلبان عمر (نجيب الريحاني).


زائر
عدد الأحرف المتبقية
   =   

تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة
  إقرأ في عدد اليوم
  الأيام "واتساب"

المواضيع الأكثر قراءة

هل تؤيّد ما ذهبت له دراسة حديثة بأن انتاجية الموظّف البحريني 42 دقيقة فقط في «اليوم الواحد»؟

تصفح موقع الايام الجديد